مشكلة فرط الحركة عن الطفل

Date 2017-Oct-11
Time 8:00 am - 10 pm
Location IRAQ - BAGHDAD

 

#مشكلة_فرط_الحركة_عند_الطفل

#مقدمة 

 لعلك قد لاحظت أن بعض الأطفال دائمًا ما يكونوا كثيري الحركة مما قد يثير قلق الأمهات ، فهل هذه الحركة المفرطة طبيعية أم لا ؟

إن الحركة الكثيرة للأطفال تكون عادة طبيعية إلا إذا تصاحب ذلك مع كون الطفل شديد العدائية ، أو متهورًا أو يتشتت ذهنيًا بسرعة ، فهذه الأعراض الثلاثة بالإضافة إلى الحركة المفرطة عادة ما تدل على إصابة الطفل بفرط الحركة أو فرط النشاط عند الأطفال.

 إن فرط الحركة لدى الأطفال عادة ما يسبب تأخر تطور مهارات الطفل نتيجة لهذا الاضطراب السلوكي المتمثل في الأعراض السابقة ، فهو يؤثر على تركيز الطفل في المدرسة ويؤخر تحصيله الدراسي ، فحركته المفرطة وتشتت تركيزه الدائم يعيقان عملية التعلم ، وهنا يمكن للأم معرفة إذا ما كانت حركة الطفل الكثيرة حالة مرضية أم لا ، فالطفل السليم غالبًا ما تدفعه حركته إلى الاكتشاف ولا تمنعه من التركيز وتعلم ما هو جديد ، وبالتالي لا تعيق تحصيله الدراسي ، أما الطفل المصاب بفرط الحركة فإن حركته الدائمة تكون متصاحبة مع التشتت الذهني وعدم التركيز و رغبة الطفل في التكسير والتدمير والعدائية تجاه الأشياء والأشخاص ، وهذا التحطيم والتكسير غالبًا ما يكون بلا هدف بعكس الطفل السليم الذي قد يفكك لعبة ما بغرض اكتشاف أجزائها مثلًا.

 ولكن تجدر الإشارة هنا إلى أن فرط الحركة قد يكون مرتبطًا أحياناً بشدة ذكاء الأطفال ، وفي هذه الحالة فإن شدة حركة الطفل لا تؤثر عادة على تحصيله الدراسي.

 

#أسباب_فرط_الحركة

 

قد تكون أسباب فرط الحركة لدى الأطفال وراثية ، وقد يرث الطفل هذه الحالة من والديه أو من أحد أقاربه من الدرجة الثانية ، ويمكن للطبيب تحديد إذا ما كان الطفل مصابًا بفرط الحركة أم أن الحركة طبيعية ، وذلك عن طريق إخضاع الطفل لاختبار نفسي يقوم به الطبيب المتخصص ، ويحدد الطبيب من خلال إجابات الطفل على هذا الاختبار إذا ما كان مصابًا بفرط الحركة أم لا ، وفي أي مرحلة هو في حال إصابته به.

 ولكن الإصابة بفرط الحركة لا يكون دائمًا وراثيًا ، فهناك أسباب أخرى عادة ما تكون متعلقة بالاضطرابات النفسية والسلوكية الأخرى لدى الأطفال ، فالأطفال المصابون بالتوحد أو الصرع عادة ما تظهر عليهم أعراض فرط الحركة من تشتت وعدم تركيز وعدائية ، كذلك فإن كثرة تعرض الطفل للضرب على رأسه أو تعرضه للتسمم أو تناوله لأدوية معينة قد يكون سببًا وراء ذلك ، كما أن نوع التغذية يؤثر بشكلٍ كبير على فرط حركة الأطفال ، فالأغذية الغنية بالسكريات كالحلويات والكعك والبسكويت والآيسكريم ، والمعجنات وغيرها تزيد من شدة حركة الأطفال.

 

#علاج_فرط_الحركة

 

 يمكن للطبيب علاج فرط الحركة لدى الأطفال على مرحلتين: الأولى هي العلاج النفسي ، أما الثانية فهي العلاج الكيميائي ، ويتم في مرحلة العلاج النفسي إخضاع الطفل لعدة جلسات يتم تعليمه فيها كيفية التركيز والإنصات والجلوس بهدوء ، وتتم فيها تنمية قدرة الطفل على التحكم في حركته المفرطة .

 أما العلاج الدوائي فلا يتم اللجوء إليه إلا بعد إخضاع الطفل للعلاج النفسي وفي حال لم يبدِ الطفل أي استجابة للعلاج النفسي وذلك في المراحل المتقدمة من فرط الحركة ، فإن الطبيب عادة ما يشرف على إعطاء الطفل جرعات صغيرة ومحددة

 ……..